دراسة: هذا ما يحدث لجسم المرأة عند ولادة طفلها الأول بعد سن الـ30

كشفت دراستان جديدتان معلومات مهمة بشأن حمل النساء للمرة الأولى بعد سن الـ 30 عاما، وما لذلك من آثار على جسم المرأة ، بحسب دورية «مونوبوس» العلمية.

وأوضحت الدراستان، أن هذا التأخير يطيل عُمر المرأة مقارنة بمن تحملن مبكراً قبل الـ 20 أو في بداياتها، ما يشير إلى أن الحمل والولادة بعد الثلاثين أفضل من قبله لصحة النساء.

وتوصل الباحثون، إلى أن ميل النساء في العصر الحديث إلى تأخير سن الإنجاب له منافع صحية، على عكس ما يشاع عن ضرر ذلك على صحة المرأة ، كما أن الأمهات التي أنجبن طفلهن الأول بعد بلوغ الـ 30 تعشن عمراً أطول من الأمهات اللاتي أنجبن الطفل الأول في عُمر مبكر.

كما أكدت دراسة أخرى عن الموضوع، أن السيدات اللاتي أنجبن طفلهن الأول بعد الـ 33 عاما، تشير شفرة الحمض النووي لديهن، إلى أنهن سيتمتعن بعمر أطول.