طبيبة سرقت الأدوية المخدرة...وانتحرت!

عُثر على طبيبة جثة بعدما أقدمت على قتل نفسها.

وكانت ريبيكا أوفندن، 32 عاماً، قد سرقت أدوية مخدرة من القسم الذي تعمل فيه في مستشفى ديريفورد في انكلترا لتقتل نفسها.

وخلال التحقيقات حول وفاة ريبيكا، سمعت المحكمة كيف أن زواجها قد اصيب بانهيار قبل عام عندما كانت لا تزال تعيش مع شريكها السابق بول.

وقد قيل أيضاً إن الطبيبة كانت تعاني من مشاكل نفسية وانها أخذت الأدوية المخدرة من المستشفى وأخفتها في منزلها. وعثر على قسم من هذه الأدوية داخل شبشابها، وتمّ أيضاً العثور على الحقن في مرآب المنزل الذي تعيش فيه مع زوجها.

وقبل نحو سنة ونصف السنة من وفاتها، كتبت أوفندن منشوراً انتشر بشكل كبير على فيسبوك لفتت فيه الى ضغوط العمل في قسم الطوارئ في المستشفى.

وقد عثر على ريبيكا جثة في السرير في منزلهما صباح أحد أيام شهر آذار، وذلك بعدما حقنت نفسها بجرعة زائدة من الأدوية المخدرة. وقد أظهرت الاختبارات وجود نسبة زائدة من المشروبات في جسمها.

إشارة الى أن ريبيكا قد تركت مذكرة انتحار في صفحة مفتوحة من كتابها الخاص بالملاحظات الطبية بالقرب من سريرها.
وكالات