طنجة تتفوق على مراكش وأكادير في نسبة النمو السياحي خلال 2017

حققت مدينة طنجة، نموا في عدد السياح وليالي المبيت بالفنادق المصنفة، بنسبة 25 في المائة، متفوقة بذلك على كبرى الأقطاب السياحية في المملكة.

وأظهرت إحصائيات لوزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، أن طنجة حققت نسبة نمو قدرت ب 25 في المائة، فيما لم تتجاوز نسبة النمو 17 في المائة بمراكش، و 11 في المائة بأكادير والدار البيضاء.

في الوقت الذي سجلت فيه فاس وورزازات أعلى نسب وصلت إلى 39 في المائة و 37 في المائة على التوالي. بحسب بلاغ لوزارة السياحة التي يترأسها محمد ساجد.

ووصل عدد السياح الوافدين على النقط الحدودية، إلى 11,35 مليون في 2017، بزيادة قدرها 10 في المائة مقارنة مع 2016، أي أكثر من مليون سائح إضافي.

وأضافت الوزارة أن هذه الزيادة همت الأغلبية الساحقة من الأسواق السياحية للمغرب، كألمانيا (15 في المائة) وهولندا وإيطاليا (9 في المائة) وفرنسا وإسبانيا (8 في المائة) وكذا الولايات المتحدة الأمريكية التي عرفت نسبة نمو مهمة ب29 في المائة، مشيرة إلى أن الأسواق الصاعدة بالنسبة للمغرب واصلت تسجيل نسب نمو مهمة ب151 في المائة بالنسبة للصين و38 في المائة لليابان و38 في المائة للبرازيل.

وبالنسبة لحجم ليالي المبيت في المؤسسات الفندقية المصنفة، فقد سجلت كذلك نسبة نمو قوية ب15 في المائة في سنة 2017، مقارنة مع سنة قبلها.

وعزت الوزارة هذا الأداء الجيد لارتفاع عدد ليالي المبيت للسياح غير المقيمين ب18 في المائة، وكذلك السياح المقيمين ب7 في المائة، مسجلة أن أغلبية الوجهات السياحية في المملكة عرفت ارتفاعا مهما في عدد ليالي المبيت.

وبلغت نسبة الملء، 43 في المائة في 2017، بزيادة بثلاث نقط مقارنة مع سنة 2016، مشيرة إلى أن مداخيل السياحة بالعملة الصعبة بلغت 69,7 مليار درهم في 2017 مقابل 64,2 مليار درهم في 2016، أي بارتفاع 8,5 في المائة.

وكالات