مصرع أستاذ الفلسفة الوزاني في عملية انتحارية داعشية!

لقي أستاذ مغربي للفلسفة التحق بداعش مصرعه في عملية انتحارية، حسب ما نقلته مواقع التواصل الاجتماعي.

الخبر وفق “الأحداث المغربية”، زاد من الغموض الذي لف رحيل الأستاذ إلى سوريا للالتحاق بداعش، وذلك بعدما نشر أحد الأشخاص، الذي يطلق على نفسه اسم أبو براء عبد الرحمان المغربي، تدوينة على صفحة الأستاذ أسامة مساوي، يؤكد من خلالها مقتل المعني، في عملية انتحارية بـ«أرض الشام»، مقدما عزاءه لأسرة أسامة، أمه، ووالده وإخوانه.

وختم المتحدث كلامه بالكشف عن وجود رسائل خطها أسامة قبل رحيله، لم يتسن له نشرها.

وكان أسامة مساوي، وهو أستاذ فلسفة يتحدر من منطقة وزان، قد التحق، حسب تدوينته على صفحته بالفايس بوك، بالتنظيم الإرهابي داعش، خلال الأسبوع قبل الماضي.

وخلق رحيله، بصفته أستاذا لمادة حيوية مثل الفلسفة، نقاشا وجدلا كبيرين لدى من يعرفه ومن لا يعرفه. بل إن جل التعليقات التي حملها حائطه ادعت أن حسابه تعرض للقرصنة، ولا أساس لكل ذلك من الصحة.