5 اسباب وراء الوحام اثناء الحمل

تزداد شهية الحامل اثناء فترة الحمل. ومن اكثر الأطعمة التي تشتهيها، الأطعمة المالحة والمتبلة والحامضة والمخللات. ويُعرف ذلك بالوحام. كما يمكن ان يحدث لدى الحامل نفور شديد خلال الأشهر الـ3 الأولى من الحمل تجاه أطعمة معينة أو روائح معينة. فما هي الاسباب وراء اشتهاء الاطعمة خلال الحمل؟

حالة نفسية: نظرا لعدم وجود سبب علمي محدّد وراء اشتهاء الاطعمة خلال الحمل، فتقول النظريات ان الوحام حالة نفسية. فعندما تفكر المرأة الحامل انها تأكل لشخصين، تمنح نفسها الإذن بإشتهاء وتناول الحلوى والمثلجات حتى تقوم إرادتها بردة فعل مقاومة تمنعها من الاستمرار بما تقوم به.

تغيرات هرمونية: خلال فترة الحمل، تصاب المرأة بتغيرات هرمونية، تتسبب بتغيير حاستي الذوق والشم عندها، مما يجعلها تتلهف لتناول أطعمة لم تستمتع بتناولها من قبل، او مواد غريبة، كالمواد المنظفة والصابون، والفحم، والطباشير، وأعقاب السجائر، وقد يشير ذلك الى نقص في الحديد.

نقص في التغذية: قد يكون هذا السبب وراء اشتهاء الحامل لبعض انواع الاطعمة. فاذا كانت نسبة الصوديوم في الدم منخفضة، فانها قد تشتهي تناول المخللات، واذا كانت شغوفة بتناول الشوكلاتة، فقد يكون مؤشرا الى نقص بفيتامين B، بينما قد تشير رغبتها في تناول اللحوم الحمراء، إلى حاجتها للبروتين. وقد ترتفع نسبة إشتهاء الحلويات في الفصل الثاني من الحمل، أي عندما تزداد الحاجة إلى الوحدات الحرارية ويحتاج الجنين إلى المزيد من الغلوكوز من أجل نمو الجسم.

الاحتياجات العاطفية: قد ترغب المرأة الحامل في تناول بعض الأطعمة لا شعوريا، استجابة لبعض الإحتياجات العاطفية. اذ يمكن لتلك الاحتياجات ان تقودها الى تناول اطعمة تذكّرها بطفولتها.

التخلص من الغثيان: قد تشتهي المرأة الحامل بعض الأطعمة للتخلّص من بعض أعراض الحمل المزعجة، كالغثيان، مما يدفعها لتناول صودا الخبز مثلا، لتهدئة الإنزعاج الهضمي، كما قد تبتعد عن الكثير من الأطعمة التي تزيد من حدة الغثيان، كالقهوة، والأطعمة المقلية.

loading...

Send this to friend